الجمعة، 22 يوليو 2016

تلاشي

إننا ندوس الأرض بقوة يا ماري
لا نحاول تقليد أي شيء
نحن النسخ المكررة،
نكره تقليد أي شيء.
محكومون بمسافات طويلة
بأناس نراهم كل يوم
كل لحظة
نراهم من الخلف
نعانقهم من الخلف
نحبهم من الخلف.
مرارة وحسرة.
ومحكومون كذلك بليل طويل.
كيف نمشيه؟
أنا مثلا اصاب بالعمى ليلا
واسمع موسيقى كي اشفى.
هل اكذب؟
هناك ظلام
وهناك ضوء
وعدا ذلك ليس سوى ما أريده،
إننا محكومون بالروائح الضائعة يا ماري
روائح لا اسم لها
ولا تكرار لها
تمر لمرة واحدة
ثم تنضب هي الأخرى
للا أشياء.
ومحكومون بالاسئلة،
وبالجمل المقتضبة؛
الله يخلق الألوان التي لا يمكننا وصولها.
الوجوه التي يرسمها الظل تشبه اصدقائي.
من صاحب الخبث الأكبر
الصوت أم اللسان؟
هل خلف الضباب شجرة تين
أم عامود كهرباء؟
وكأننا هنا لفتح أفواهنا
نحكي، نصمت، نحكي،
ثم يضطرب القلب والعقل
فنتساءل أكثر
نريد ان نعرف أين تمضي اللا أشياء
فنتبعها،
نتبعها منهكين
مطحونين.. معجونين
ونتوه بخفة خلف الضباب
فلا ندوس الأرض بقوة
بل لا نلمسها.. يا ماري.


Artwork: Kamil lhoták

هناك تعليق واحد: